menu

أنشطة المكتب

تخليد اليوم العالمي للملكية الفكرية لسنة 2016

نظم المكتب المغربي لحقوق المؤلفين بتعاون مع وزارة الإتصال يوم السبت 30 أبريل 2016 بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط الحفل التكريمي السنوي لفائدة مجموعة من المبدعين والفنانين الرواد المنخرطين بالمكتب الذين ساهموا من خلال إبداعاتهم الفنية في إبراز الهوية الوطنية وتكريس الإبداع الحقيقي للمجتمع المغربي.

نظم المكتب المغربي لحقوق المؤلفين بتعاون مع وزارة الإتصال يوم السبت 30 أبريل 2016 بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط الحفل التكريمي السنوي لفائدة مجموعة من المبدعين والفنانين الرواد المنخرطين بالمكتب الذين ساهموا من خلال إبداعاتهم الفنية في إبراز الهوية الوطنية وتكريس الإبداع الحقيقي للمجتمع المغربي.
وقد تم خلال الحفل تكريم كل من الحاج العربي الكوكبي في مجال الأغنية الوطنية و الفنان المبدع محمد حسن الجندي في مجال المسرح والفنان محمود ميكري في مجال الأغنية المغربية و الفنانة رقية الدمسيرية في مجال الأغنية الأمازيغية ، وقد عرف هذا الحفل مشاركة مجموعة من المبدعين والفنانين الذين تغنوا بإبداعات المكرمين كما تم تقديم عروض مصورة قدم من خلالها المكرمين بعض فترات مسيرتهم الفنية المتميزة.
خلال هذا الحفل الذي ترأسه السيد وزير الاتصال الناطق الرسمي بإسم الحكومة وحضره مجموعة من المسؤولين والرواد والفنانين أوضح السيد الوزير في كلمته التوجه الجديد الذي انخرط فيه المكتب والذي ينبني أساسا على تحقيق الحماية للإبداع والابتكار عبر إغناء النظام القانوني لحقوق المؤلفين والحقوق المجاورة بقانون النسخة الخاصة الذي جاء لجبر الضرر الذي يلحق بالمبدعين جراء عملية الاستنساخ الغير القانوني وعمليات القرصنة والتزوير. وأكد السيد الوزير في كلمته أيضا على عملية التوزيع التي سيدبرها المكتب مستقبلا بعد وضع الأليات التقنية والمنظومة المعلوماتية الملائمة لذلك بتعاون وتنسيق مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية.
كما أشار في كلمته أنه تم إتخاذ مبادرة جديدة تهدف إلى تأهيل المكتب وتتعلق بانطلاق عملية انتخابية يتم من خلالها إشراك جميع المبدعين المنخرطين بالمكتب في مجالات الموسيقى والمسرح والآداب من أجل انتخاب جمعية عامة للمبدعين ينتخب من خلالها مجلس إداري تسند إليه جميع الصلاحيات للإشراف على عملية تدبير وتسيير المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، وقد
بدأت عملية التحضير لهذه الانتخابات الأولى من نوعيها ببلادنا التي سيشرف عليها قاضي يعين من وزارة العدل لضمان صحتها ونزاهتها، والتي ستعطي دفعة نوعية للمجال بإشراك ومساهمة جميع الفصائل الفنية المنخرطة بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين.
وقد نوه السيد الوزير بالمجهودات التي بدلتها لجنة الحكامة والتتبع ومستخدمو المكتب المغربي لحقوق المؤلفين من أجل النهوض بمجال حقوق المؤلفين والحقوق المجاورة والمساهمة في تنفيذ مخططات العمل المتعلقة بتحسين تدبيره وتسييره لفائدة المنخرطين من المبدعين والفنانين ودوي الحقوق والرقي بهذا المجال الحيوي الذي يلامس شريحة هامة من المجتمع والتي تعد محط اهتمام من طرف الحكومة وضمن أولوياتها الأساسية.
وقد اختتم الحفل بتكريم المحتفى بهم بتقديم دروع بإسمهم وشهادات التكريم كما أخدت صورة تذكارية جماعية لهم مع السيد وزير الاتصال الناطق الرسمي بإسم الحكومة وبعض مسؤولي الوزارة ومجموعة من الفنانين والمبدعين ممثلي النقابات المهنية المنخرطين بالمكتب.